نبذه عن كلية الهندسـة

افتتحت كلية الهندسـة بجامعـة الشرقيـة في عام 2011، وشهـدت نمواً سريعاً حتى وصل عدد الطلبة المسجلين بها في الوقت الحالي الى ما يزيد على 300 طالب. وستواصل الكلية نموها على هذه الوتيرة السريعة لاستيعاب أكثر من 1500 طالب جامعي في الفصول الدراسية الجديدة والمختبرات الموجودة في مبنى كلية الهندسة الجديد المقرر إنجازه بحلول عام 2015. مع مبنى مجهز من الدرجة الأولى وبيئة تعليمية تركز على الابتكار، ستجتذب كلية الهندسة بجامعة الشرقية أعضاء المجتمع المحلي والطلاب المحتملين إلى حرمنا الجامعي المتنامي .

قامت كلية الهندسة بالتخطيط لبرامج أكاديمية تلبي الاحتياجات الوطنية في عمان للتعليم والبحوث، فضلا عن التوعية بالصناعة المحلية. وتقوم الكلية حاليا بتنفيذ البرامج الجامعية المناسبة لللاعتماد الاكاديمي العالمي في الهندسة المدنية والهندسة البيئية وهندسة الإنشاءات وهندسة الإلكترونيات والاتصالات .

ان هدفنا العام هو تدريب مهندسين مبتكرين ومزودين بالمهارات اللازمة ومدركين لدورهم الفريد ومسئوليتهم داخل المجتمع والأمة العمانية. ان خريجينا المحترفين سوف يكونوا مسؤولين عن ضمان سلامة مياه الشرب وشبكات الصرف الصحي والطرق والطرق السريعة، والسيارات والطائرات، ومعظم المنتجات والأدوات التي تدعم أساليب الحياة العمانية الحديثة. وسيكون ممكنا لسلطنة عمان، على وجه الخصوص، وللعالم بصفة عامة الاستمتاع بدوام توفر الماء والغذاء والطاقة التي ستمكن الأجيال المقبلة من تلبية احتياجاتها.  سيكون خريجينا، مثل جميع المهندسين المحترفين في جميع أنحاء العالم، مسؤولين أخلاقياً عن حماية وصون فرصة الشعوب في جميع أنحاء العالم في الحصول على نوعية حياة افضل وفي بيئة صحية .

سيكون لدى خريجي كلية الهندسة بجامعة الشرقية فرصة لا تصدق لتغيير العالم.  وتبدأ هذه العملية مع تعليمهم الهندسي المهني هنا في الحرم الجامعي. حيث يسكنون في مباني جديدة من أحدث طراز، وحيث تهدف برامجنا الأكاديمية عالية الجودة الى ان تكون بوابة للمستقبل، ومكاناً لتشجيع نمو الطلبة بفرص المنح الدراسية، والتوجيه، والتعاون.  سيكون مجتمعا ملهمـاً مع مجموعة واسعة من أنشطة المشاريع، والتدريب الداخلي، وتبادل المعارف. وفي اطار بيئة التعلم المشجعة بجامعة الشرقية سيطور طلابنا خبرتهم في التقنيات الجديدة، والعلوم الهندسية، وهندسة التصميم المرتبطة بمهنهم في القرن الحادي والعشرين. ومن اجل الاعداد للممارسات الحديثة في الهندسة المهنية في عمان، سينبغي على طلابنا التعرض لموضوعات ابعد من نطاق المسائل الرياضية والعلمية، والتقنية التقليدية.  وتبعاً لذلك، خصصت برامجنا الهندسية قدرا كبيراً من التعرض المعتمد على الابتكار وريادة الاعمال والمهنية والتسويق كقاعدة للكفاءات التي يتوقف عليها نمو المجتمع العماني. سوف يتعلم طلابنا ما يجب ان يتعلموه، على أساس مستمر، وسيكتسبون المعرفة والمهارات ومستوى الوعي اللازم للوفاء بمسؤولياتهم المهنية امام الجمهور عند اداء الخدمات المهنية لأصحاب العمل والعملاء. هذه المسؤوليات لها آثار أوسع نطاقا من مجرد كونها صحيحة تقنياً، وعله فقد طبقت كلية الهندسة بجامعة الشرقية لأوسع نطاق ممكن من أهداف التعلم التي يجب تحقيقها من طلاب الهندسة